احلى الاوقات
عزيزى الزائر(ة) انت اليوم ضيفنا
نورك هل بيننا سطع وقال لينا هنا
:شارك معانا وبننا وكن من عائلتنا
هيا شارك ماذا تنتظر


هدفنا تحلية اوقات مستخدمين الانترنت
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كل يوم طفل ممثل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sima sika
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 167
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 31/07/2010

مُساهمةموضوع: كل يوم طفل ممثل   الجمعة مارس 25, 2011 9:42 am

نقدم لكم أطفال السينما المصرية الاطفال الموهوبين الذين قدموا للسينما المصرية أروع الادوار واصبح منهم الان ابطال على الساحة
فمن منا ينسى فيروز الطفلة الجميلة مع أنور وجدى او اشهر ممثل طفل فى السنما المصرية احمد فرحات
وسنقدم لكم تاريخ كل طفل

فيروز ..

معانا ريال معانا ريال!!

في سينما الأبيض والأسود ومن بعدها الأفلام الملونة أتحفتنا السينما المصرية بالعديد من الأطفال الموهوبين فمن منا لا يتذكر الطفلة المعجزة فيروز؟!

على عكس ما هو معروف لم تكن فيروز اكتشافا للراحل أنور وجدي بل إن مكتشفها هو الفنان اللبناني إلياس مؤدب الذي تنبه لموهبتها وقدمها لأنور وجدي.

قدمت فيروز عددا من الأفلام الشهيرة منها " ياسمين " و" دهب " وتميزت في التمثيل والرقص والغناء على السواء، غير أن فيروز لم تلق حظها من النجاح حين عادت للتمثيل في مرحلة الشباب وقدمت " اسماعيل يس طرزان" و"أيامي السعيدة" ففضلت الابتعاد للمحافظة على صورتها.

هي حاملة لقب شيرلي تيمبل الشرق، أو شيرلي تيمبل المصرية، اسمها الحقيقي بيروز ارتين كالفيان وهي من مواليد العام 1943. ولدت فيروز لأسره أرمنية ولها عدد من الإخوة والأخوات منهم الفنانة نيللي أشهر مَنْ قدّم فوازير رمضان.

هي أشهر طفلة مصرية وعربية في السينما، بل هي نجمة أطفال السينما المصرية فيروز المعروفة باسم فيروز هانم أو «قطقوطة» نسبة إلى اثنتين من أنجح الشخصيات التي قدمتهما في السينما العربية والتي لم تمح من ذاكرة أجيال من محبي السينما رغم مرور عقود عديدة على تقديمهما. وتميزت فيروز على الرغم من صغر سنها بقدرتها الفائقة على الاستعراض والغناء والتمثيل.

صاحب الفضل في نجوميتها هو الفنان الراحل أنور وجدى، الذي قام بتغيير حرف الباء في اسمها إلى فاء؛ ليصبح فيروز بدلا من بيروز. لكن مكتشف مواهبها كان هو الفنان اللبناني إلياس مؤدب الذي كان صديقا لأبيها وكان يقضي معه أمسيات فنية بالبيت حيث يعزف الكمان وقد تغنى والدتها على أنغام الكمان. كانت فيروز تشارك والديها تلك الأمسيات، بحيث كانت ترقص على الموسيقى التي يعزفها مؤدّب. لفتت الصغيرة انتباه مؤدّب الذي لاحظ موهبتها وحاول تطويرها فقام بتأليف وتلحين مونولوج لتغنيه وحدَها. ولأنه كان يغنّي في حفلات منزلية اصطحبها معه لتؤدّي المونولوج في إحدى المرات.

أثارت الصغيرة إعجاب الحضور ولاقى مونولوجها نجاحا باهرا، فما كان من مؤدب إلا أن قرر إدخالها مسابقة مواهب في ملهى الاوبيرج الليلي. حينها كان الملك فاروق حاضرا للحفل، فأعجب بأداء الصغيرة التي لم تتجاوز الثامنة من عمرها. قوبل أداؤها ذاك بإعجاب لا مثيل له وبتصفيق حاد، كما حصلت فيروز على أوّل مكافأة في حياتها وكانت من الملك فاروق وهى عبارة عن خمسين جنيها. ويقال إنّ أوّل أداء لها كان أمام الخديوي «توفيق» في المسرح الروماني وأنه؛ أي الخديوي، أعجب بها بشدة ومنحها خمسين جنيها.

بعدها التف حولها المنتجون السينمائيون، فاختار مؤدب الفنان أنور وجدي من بين كلّ أولئك؛ ليوقع معه والد فيروز عقد احتكار تتقاضى عنه ابنته ألف جنيه عن كلّ فيلم.

دور أنور وجدي في حياة فيروز تمثل في تبنيها فنيا وتقديمها في عدد من أفلامه التي كان لها مخرجا وممثلا ومنتجا. في أول أفلامهما معا قام وجدي باستقدام مدربون أجانب؛ لتدريب الصغيرة لعدة أسابيع وذلك لتهيئتها لأوّل بطولة سينمائية. كان ذلك فيلم «ياسمين» الذي خاطر فيه وجدي بالكثير، وجاء عرضه العام 1950 وحين كانت فيروز لم تتجاوز عامها السابع. إنتاج الفيلم كان مفترضا أنْ يكون مشتركا بين وجدي والموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب، لكن عبد الوهاب، وبعد أن شاهد الصغيرة لم يشأ المغامرة بأمواله في فيلم تقوم ببطولته طفلة لا تتقن سوى غناء المونولوج.

كان أمرا جديدا على السينما المصرية وعلى جمهورها، خشي عبد الوهاب، لكن وجدي المعروف بروحه المغامرة خاض المخاطرة لوحده.

ولم تقتصر مغامرة وجدي على إعطاء البطولة للصغيرة التي لا يعرفها أحد بل إنّ موعد العرض الأوّل لفيلمه ذاك، جاء في نفس موعد عرض فيلم «شمشون ودليله» العالمي في دور العرض في القاهرة.

صباح العرض ظهر إعلان في الصحف المصرية يدعو كلّ أطفال مصر لحضور حفله العاشرة صباحا التي سيعرض فيها الفيلم ثم ستقوم البطلة الصغيرة فيها بتوزيع هدايا على الأطفال. بالفعل تم وضع مئات الهدايا بسينما الكورسال وتعليق مئات البالونات في صالة السينما.

بعدها قدمت فيروز فيلم «فيروز هانم» العام 1951، ثم فيلم «صورة الزفاف» العام 1952.

العام 1953 شهد فيلم «دهب» الذي قدم فيه أنور وجدي الصغيرة التي أصبحت في العاشرة من عمرها وهي تؤدي رقصات تشبه تلك التي تقدّمها راقصات شهيرات أمثال: سامية جمال، وبديعة مصابني، وتحية كاريوكا.

هنا يأتي أحد أوجه التشابه بين فيروز وشيرلي تيمبل، التي اتهمها البعض من النقاد بتقديم نوع مختلف من الإثارة والغواية. فيروز، وعلى حد تعبير أحد النقاد «على رغم ضآلة جسدها فعلت ما هو من شأن الكبار في المقام الأوّل، فالرقص الشرقي قائم على الحسية، وهز الجسم، وهو رقص غريزي في المقام الأوّل»

كذلك شهد العام 1953 انفصال الصغيرة عن أنور وجدي إذ إنه وبعد النجاح والشهرة الواسعين اللذين حققتهما فيروز في أفلامها مع وجدي، قرر والدها الانفصال عن وجدي، فرفض تجديد عقد الاحتكار معه، وقرر أنْ يقوم هو بإنتاج أفلامها. قام بإنتاج فيلم «الحرمان» في الوقت الذي كانت هي قد بلغت 13 عاما وكان ذلك في العام 1953، وقد ظهرت فيه فيروز إلى جانب شقيقتيها الفنانة الاستعراضية نيللي وشقيقة ثالثة لهما هي ميرفت. وعلى رغم ما قد يتبادر إلى الذهن من أنّ والد فيروز أراد بهذا الفيلم تعزيز نجومية ابنته، إلا أنّ الفنانة نيللي تصرّح بعدها عبر مذكراتها التي نشرت في إحدى المجلات المصرية أنّ كل الجهود في هذا الفيلم بذلت من أجلها، وأنّ «الفيلم كان من بطولتنا نحن الثلاث، ولكن كان التركيز على شخصي.. فقد أراد الأستاذ محمود ذو الفقار ووالدي أنْ يركزا على موهبتي. فاختار لي الجمل الخفيفة والكلمات المضحكة التي تحدث أثرا طيّبا لدى الجمهور كما أنها كانت أوّل مرة يكتب فيها اسمي كبيرا على إعلانات الفيلم» .

بعد «الحرمان» توقفت فيروز عن العمل لمدة ثلاث سنوات، ثم عادت لتقدم عددا من الأدوار الدرامية التي تتناسب مع عمرها ، من بينها «صورة الزفاف» و»عصافير الجنة». بعدها قدمت أربعة أفلام لم تحقق نجاحا منها فيلم «إسماعيل ياسين للبيع» و»ايامى السعيدة» العام 1958 وهو من أخراج أحمد ضياء الدين. بعد هذه الأفلام الأربعة التي كان آخرها فيلم «بفكر في اللي ناسينى» لحسام الدين مصطفى، الذي قدّمته عند بلوغها السادسة عشر من عمرها وكان ذلك في العام 1959. بعدها، قررت فيروز التوقف عن العمل من أجل الحفاظ على صورتها كطفلة شقية في أذهان الجمهور. وكانت بدايات فيروز مع إسماعيل ياسين تعود إلى فيلم «إسماعيل ياسين طرزان» لنيازي مصطفى، وكان أوّل أفلامها مع إسماعيل ياسين، إذ شاركت فيه وهي طفلة وكان ذلك في العام 1955. أثناء عملها بفرقه إسماعيل ياسين تعرفت على زوجها الراحل بدر الدين جمجوم وتزوجا وأنجبا طفلين هما: أيمن وإيمان.

هجرت فيروز أضواء السينما عند بلوغها العشرين، مرة أخرى، كنظيرتها في الغرب، شيرلي تيمبل. ومثل تيمبل أيضا فقد قررت فيروز الهروب والانعزال بحياتها، وهي التي اعتادها الجمهور طفلة شقية لا ينتظر منها سوى الاستعراض وخفة الظل، ولا يتقبلها في أية أدوار أخرى، على رغم ما حققته من نجاحها في أدوارها التراجيدية والدرامية.

كرمت فيروز العام 2001 في مهرجان القاهرة السينمائي، وتعيش حاليا حياة طبيعية بعيدة عن الأضواء والنجومية، تقضيها بين النادي الرياضي وزيارة أبنائها وأحفادها.

فيروز هانم ... طفلة شقية أحبّها الجميع صغارا وكبارا، ومعجزة سينمائية لا تتكرر، رغم ما يشاع عن سعي البعض الدائم بحثا عمن يشبهها اليوم. عبر عقود عديدة ظلت أفلامها هي الأهم حين يأتي الحديث لسينما الأطفال. جعلتها السينما المصرية نجمة يشار إليها بالبنان، لكنها بعد ذلك لفظتها وهجرتها بعنف. تسبب ذلك في أزمة نفسية حادة تحدثت عنها فيروز في أحد لقاءاتها التلفزيونية، جعلتها تهجر الأضواء وتقرر الرحيل من الاستوديوهات إلى غير عودة. وقد يكون ما زاد الطين بله للصغيرة التي كبرت، هو أن ترى الأضواء تتوجّه لشقيقتها الصغرى نيللي، هاجرة إياها، غير مكترثة؛ أي السينما، لكل ما قد يكون لذلك من أثر على علاقة الشقيقتين.

قصتها تشبه الى حد كبير تلك التي قرأناها الأسبوع الماضي عن شيرلي تيمبل. هي أيضا وجدت ملجأ لها في الحياة الأسرية وفي تربية ولديها أيمن وإيمان بأفضل ما يكون. لكن فيروز لم تكن محظوظة كما كانت تيمبل، إذ لم تفتح لها سرايا عابدين، ولا أي سرايا أخرى، ذارعيها كما فعل البيت الأبيض مع توأمها الروحي شيرلي تيمبل.

احد المواقف الطريفه التى تتذكرها انها الممثله الوحيده التى عملت مع اسماعيل ياسين وهي طفله وايضا وهي شابه ,, فقد عملت معه كطفله فى فيلم اسماعيل ياسين طرزان وعملت معه وهي تبلغ عشرون عاما فى فيلم اسماعيل ياسين للبيع كحبيبته .....فيروز كرمت عام 2001 فى مهرجان القاهره السينمائى وحاليا تقضى وقتها فى المنزل صباحا ثم تتوجه للنادى للرياضه وبعد الظهر مع الاصدقاء ويوم الجمعه مع احدى ابناءها

كانت وستظل الطفلة فيروز إحدى أبرز المواهب التي لم تعرف الساحة بديلاً لها، وكلما نتأمل أفلامها التي ما زالت تعيش في وجداننا لا نتفهم لماذا ابتعدت نهائياً، فيما واصلت شقيقتها الفنانة نيللي وابنة خالتها الفنانة لبلبة المشوار على من أنهما لم تحققا في طفولتهما النجاح نفسه الذي حققته؟

في هذا السياق يقول الناقد محمود قاسم: «للأسف تحول عوامل كثيرة دون مواصلة البعض لمشوارهم، فمثلا فيروز، الطفلة المعجزة والتي امتعتنا بأدوار رائعة، لم تجد مخرجاً يتعامل مع موهبتها مثلما تعامل أنور وجدي, فالجمهور اعتاد أن يرى منها غير المتوقع دائماً، وعندما كبرت وأرادت أن تجسِّد أدواراً تتناسب مع سنها شاركت في فيلم «أيامي السعيدة» للمخرج أحمد ضياء الدين 1958 و»بفكر في اللي ناسيني» لحسام الدين مصطفى وإسماعيل يس طرزان لنيازي مصطفى، لكن في ما يبدو لم يستطع هؤلاء المخرجون على رغم عبقريتهم الكشف عن جوانب أخرى من موهبتها، كذلك لم يتقبلها الجمهور خارج الإطار الذي رسمه لها وجدي، فذبلت الموهبة واعتزلت الفن تاركة أرشيفاً رائعاً من الأفلام الناجحة


عدل سابقا من قبل sima sika في الثلاثاء مارس 29, 2011 5:53 pm عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://montdana.hooxs.com
sima sika
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 167
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 31/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم طفل ممثل   الثلاثاء مارس 29, 2011 5:44 pm

نيللي .. الخاطبة


مسيو آرتين كالفيان لم يكتفي بتقديم ابنته فيروز وحدها للسينما والفن فتبعها بابنته الصغرى نيللي التي بدأت حياتها الفنية مشاركة اختاها فيروز وميرفت بطولة فيلم " عصافير الجنة " للمخرج محمود ذو الفقار.

بعدها انطلقت نيللي وحققت نجاحا كبيرا وشكلت دويتو لفترة مع النجم فريد شوقي وتميزت موهبتها بالشمولية فهي أيضا ترقص وتغني وكان تميزها الأهم في تقديم فوازير رمضان لسنوات عديدة.

نيللي أو نيللي آرتين كالفيان (3 يناير 1950 -)، ممثلة وفنانة استعراضية شاملة مصرية من أصل أرمني، وهي أخت الممثلة المصرية التي اشتهرت وهي طفلة فيروز وقريبة الممثلة لبلبة و تعتبر في الوطن العربي ملكة الفوازير و الاستعراض الاولى .

بدأت الطفلة نيللي طريقها إلى عالم الشهرة وهي في عامها الرابع ، بعدما كانت أختها الطفلة المعجزة فيروز شقت طريقها ، وجذبت الأنظار إلى شقيقتها التي لا تقل عنها موهبة ، ففي عامها الرابع قدمت نيللي أول مشاهدها في فيلم "الحرمان" عام 1953 مع المخرج عاطف سالم ، لستستكمل مسيرة الطفلة الممثلة في أفلام "عصافير الجنة" مع محمود ذو الفقار ، وفي عام 1958 شاركت في فيلم "رحمة من السماء" ، وفي نفس السنة قدمت "حتى نلتقي" و"توبة" ليختفي في هذا العام وجه الطفلة نيللي ولمدة سنوات ست.

عام 1966 استقبل الوسط الفني وجهاً ليس غريباً عليه ، لكنه تغير تماماً ، صارت الطفلة الصغيرة فتاة مراهقة ، وجه ملائكي ، وضحكة شقية ، رأى فيها المخرجون مواصفات نجمة من الطراز الأمثل
للسيتينات ، فبدأت الأدوار تتوالى على نيللي ، وجميعها لا يقل عن بطولة أو بطولة مشتركة ، إلا أن كل هذه الأعمال اشتركت في شيء واحد ، أفلاماً خفيفة ، "مدللة" مثل صاحبتها ، من نوعية "المراهقة الصغيرة" أو "أنا الدكتور" و"أسرار البنات" و"دلع البنات".

فترة الانتشار التي يعرفها أي وجه جديد ، عرفتها نيللي كغيرها ، لكنها استمرت معها بشكل غريب ، للدرجة التي دفعت نقاد عصرها إلى التعجب قائلين "ألا يوجد ممثلة غير نيللي" ، وكان رد فعلهم هذا طبيبعياً ، فحينما تعلم أن ذلك الوجه الصاعد حينها قدم في بداية السبعينيات فقط ما يزيد عن 25 فيلماً ، بالطبع تلك الأفلام لم تخل من النوعية التي ستجبر نيللي بعد ذلك على الإعتراف بأنها قبلتها لمجرد حبها للفن ، أو لأنها كانت تريد الانتشار ، وكفتاة صغيرة لم تكن قادرة على الحكم على ظاهر الأمور وبواطنها ، مثل أفلامها "لا يا حبيبي" و"مجرم تحت الإختبار" والذين أعلنت ندمها على تقديمهما مؤخراً في أحد حواراتها.

في عامي 1976 و1977 شهدت حياة نيللي الفنية منعطفاً جديداً ، والتي شهدت أفلاماً من أهم أدوارها ، والتي نقلتها من خانة الوجه البريء والبنت الشقية ، إلى خانة الممثلة القادرة على تقديم أدواراً مركبة ، واللعب بإمكاناتها كامرأة ناضجة ، مثل أفلام "العذاب امرأة" و"طائر الليل الحزين" و"دموع في عيون ضاحكة" و"عذراء ولكن".

ومع بداية الثمانينيات بدأت نيللي في التوجه إلى قبلة جديدة قد تتقبل صلواتها ، بعدما عرفت أن السينما لن تعطيها أكثر مما حققته فيها ، بدأت نيللي في حجز مكان في كل بيت مصري من خلال شاشات التلفيزيون ، وكان رهانها هذه المرة صائباً ، فهو ما ظل في الذاكرة ، وأسرع ما يتبادر إلى ذهنك حينما يقع بصرك على صورتها ، الفوازير وأعمالها التليفزيونية التي تحولت إلى ماركة مسجلة باسمها.

شكلت نيللي مع الراحل فهمي عبد الحميد ثنائياً ناجحاً مع فوازير رمضان ، والتي لونتها استعراضات نيللي المتقنة بلون خاص ، ينتظره الجمهور من العام إلى العام ، وقدموا حلقات مثل "الخاطبة" و"عروستي" و"أم العريف" و"صندوق الدنيا" ، والتي تظل مطلوبة حتى اليوم ، مع استعراضاتها التي يطلبها مشاهدون في برامج المنوعات.

استعراضات نيللي كانت وستظل ورقتها الرابحة ، لكن يبدو أنها تحتفظ بسحرها داخل استوديوهات التليفزيون فقط ، إذ أن من حاول استخدامها مع نيللي بعد نجاحها في فوازير رمضان على خشبة المسرح لم يجد ما توقعه ، فمسرحيات مثل "سوق الحلاوة" و"ستريتشي" و"أنقلاب" لم تحقق ما حققته استعراضاتها في الشاشة الصغيرة ، قد يرجع الأمر لمشقة الذهاب للمسرح والتي يجدها الجمهور مهمة مستحيلة ، أو لاختفاء عوامل الإبهار الأخرى التي يتيحها التليفزيون ، لكن ما كان أكيداً حين عرضت تلك المسرحيات أن الجمهور كان يذهب كباراً وصغاراً وهم ينتظرون خروج نيللي ، بضحكتها المعهودة من وراء الستار ، ليتهامسوا معاً "ها هي نيللي أسطورة الفوازير".

على لسان نيللى ..

يللي. الفنانة الشاملة، تمثل وتغنى وترقص.. فنانة من رأسها إلى أخمص قدميها.. فنانة تجرعت الفن وهى طفلة في عمر الزهور. والكثير منا يذكر دورها القصير في فيلم (الحرمان)، عندما غنت مع عبد السلام النابلسى (دور.. رى مى.. فاسو. لاسى.. أول درس حنحفظ فيه)، كان هذا الدور هو أول إطلالة لها في عالم السينما والفن بشكل عام.
وفي مقالنا هذا عن بطلة الفوازير، سوف نتتبع خطواتها في مشوار الفن، حتى أصبحت ملكة تتربع علي عرش الاستعراض العربي، وذلك من خلال فوازير رمضان.
تقول نيللي في مذكراتها التي نشرتها على حلقات مجلة (المجلة) في عام 1983. (… ولدت في البلاتوه، هكذا يقولون عنى، تعبيرا عن حياتي الفنية التي بدأت مبكرة جدا، وعندما أعود بالذاكرة إلى مرحلة الطفولة أجد أن حياتي تختلف عن حياة كل الأطفال، فأنا من أسرة فنية، والدي منتج سينمائي وأختي هي الفنانة (فيروز- المصرية) التي حققت شهرة واسعة في الخمسينات، وكانت بمثابة مثلى الأعلى في تلك الفترة…).
منذ نعومة أظافرها وهى ترى أختها فيروز بطلة سينمائية متألقة، يتحدث عنها الجميع وتشاهد صورها في الصحافة كانت تقف الساعات الطويلة في الأستوديو لتشاهد أختها وهى تمثل أمام أنور وجدي وزكى رستم وغيرهم من عمالقة التمثيل، لهذا فليس بالغريب على نيلي أن تعشق هذا العالم السحري الجميل، وتحب الأضواء، ويصبح هذا العالم هو حلمها الكبير.
تقول نيللي: (...كنت أقلد الممثلين والممثلات والفنيين ق الأستوديو، وكان التعليق هو "دي بنت موهوبة مثل أختها"، تعقبها ضحكات لا أستطيع فهم أسبابها…). "عندما تكبرين سوف نجعلك تمثلين مثل فيروز".. جملة قالتها والدتها، لكي تخفف من اندفاعها وإلحاحها بالتمثيل، ولكنها أصبحت أملا كبيرا بالنسبة لنيللي. وفعلا، تحقق هذا الأمل، عندما تعاقد والدها على إنتاج فيلم (الحرمان 1953) كأول إنتاج له، ودخلت نيللي الأستوديو لأول مرة كممثلة، تقف أمام عماد حمدي وأختها فيروز، تحت إدارة المخرج (عاطف سالم).
(…نعم اذكر ذلك اليوم. قابلني الأستاذ عاطف سالم قائلا.. مش أنتي عاوزة تمثلي يانيللي زى فيروز.. عايزين نشوف الشطارة…). هكذا قالت نيللي، وبدأت تدريباتها في الأستوديو على يد المخرج عاطف سالم، لتقوم بدور أختها فيروز وهى صغيرة، أما في البيت فكانت فيروز ساهرة معها تشجعها وتعطيها من تجربتها وخبرتها التي مرت بها. وبدأت نيللي العمل في الفيلم، وتتابع المشهد تلو المشهد وكانت تسمع كلمات التشجيع المصحوبة بقطع الشكولاتة التي كانت عبارة عن كل آجرها لان والدها هو المنتج.
وتواصل نيللي سرد مذكراتها فتقول : (...انتهت المشاهد التي كنت أصورها، وبدأت مشاهد بطلة الفيلم فيروز، رغم ذلك كنت اصحبها كل يوم لتصوير المشاهد. لقد زاد حبي للبلاتوه وزاد تعلقي بالتمثيل منذ أن وقفت أمام الكاميرا لأول مرة. كنت أعود من البلاتوه إلى المنزل بحي العجوزة لأجمع بنات الجيران وأعيد عليهن تمثيل المشاهد التي تم تصويرها، وأضيف بعض المشاهد من مخيلتي).
وكانت هذه أول انطلاقة سينمائية لنيللي، ذات السنوات الأربع. التي أدهشت الجميع بأدائها الأخاذ وإطلالتها النضرة. أما تجربتها الثانية فكانت في فيلم (عصافير الجنة) عام 1955. وهو الإنتاج الثاني لوالدها الذي اعتبر تجربتها في فيلم (الحرمان) بداية لتقديم نيللي بشكل افضل وفي عمل مناسب يضم بناته الثلاث (فيروز وميرفت ونيللي).
تقول نيللي : (في هذا الفيلم أستطيع القول أن كل الجهود قد بذلت من أجلي. فالفيلم كان من بطولتنا نحن الثلاث، ولكن كان التركيز على شخصي.. فقد أراد الأستاذ محمود ذو الفقار ووالدي أن يركزا علي موهبتي. فاختار لي الجمل الخفيفة والكلمات المضحكة التي تحدث أثرا طيبا لدى الجمهور كما أنها كانت أول مرة يكتب فيها اسمي كبيرا على إعلانات الفيلم.
بعد هذا الفيلم، لمع اسم نيللي وعرفها الجمهور بشكل اكبر، إلا أن ما أراده والدها لم يحدث، فقد كان يعدها لكي تنال شهرة توازى شهرة أختها فيروز، وفات علي والدها أن المناخ لم يكن يسمح وقتها بوجود فيروز ثانية.. فيروز التي أدهشت الجميع بموهبتها الفذة، حيث كانت الأدوار تكتب خصيصا لهذه الطفلة المعجزة، وتحظى باهتمام يفوق الوصف، لذلك ورغم الموهبة المبكرة التي لدى نيلي كان من الصعب جدا أن تحقق أي طفلة ذلك النجاح الذي حققته فيروز.
ومر عامان منذ عصافير الجنة، لتعود نيللي في دور صغير، عندما مثلت دور فاتن حمامة وهى صغير في فيلم (حتى نلتقي) عام 1958، من إخراج بركات. كما اشتركت في نفس العام في فيلم (رحمة من السماء) للمخرج عباس كامل، هذا إضافة إلى اشتراكها بالتمثيل مع عماد حمدي وصباح ومحمود المليجي في فيلم (توبة) عام 1958، تحت إدارة المخرج محمود ذو الفقار.
وبناء علي تعليمات والدها، توقفت نيللي عن الاشتراك في أي عمل سينمائي. فقد كان والدها بخبرته السينمائية والحياتية حريصا على أن تظهر نيللى بشكل جيد دائما. ثم أن الأدوار التي كانت تعرض عليها كانت صغيرة، وكانت الفرصة في التلفزيون، عندما بدأ يفتح أبوابه لطاقات ومواهب جديدة وتقديمها بشكل يتناسب مع قدراتها. فاشتركت نيللي في مسلسل (الرمال الناعمة)، وكان عمرها في ذلك الوقت عشر سنوات تقريبا. كانت فرصتها هذه كبيرة، حيث حصلت كل شهرة اكبر، إذ عرفها المخرجون بشكل افضل، خاصة بعد نجاح هذا المسلسل.
وتتحدث نيللي عن تلك الفترة، وتقول : (بصراحة لقد انتابني في تلك الفترة نوبة من المعركة النفسية كنت أخوضها مع ذاتي. فدائما ما كانوا يربطون بيني وبين أختي فيروز. نعم لقد كان اسم فيروز هو الأكثر شهرة ورنينا في تلك الفترة. ولكنني كنت احب أن يعرفني الناس باسمي (نيللي)، كنت أريد أن أتخلص من ربط الناس بيني وبين أختي دون أن تشعرني بأنها تعرف ما يدور بداخلي. نعم فيروز أختي بل اعتبرها أمي أيضا ولكننى كنت أريد أن أحقق ذاتي كممثلة مستقلة، خاصة بعدما وعيت وفهمت معنى كلمة فنانة لها جمهورها وفنها وموهبتها، ويقيني أنها ستأتي حتما).
وحدث فعلا ما أرادته نيللي، بعد اشتراكها مع أختها فيروز في أول فكرة لتقديم فوازير رمضان التلفزيونية، حيث شاهدها المخرج محمود ذو الفقار، واختارها لتقوم بالبطولة في فيلمه (المراهقة الصغيرة) عام 1966، وذلك رغم اعتراض المنتج الذي رشح ممثلة معروفة لهذا الدور. وفي نفس الفترة التي كانت تصور فيها فيلم (المراهقة الصغيرة) كانت تخوض تجربة غنية جديدة، بعد أن تقدم إليها الفنان (ممدوح زايد) وطلبها للعمل في فرقة الريحاني في مسرحية (أوع تعكر دمك). وقد استقبلها الجمهور بترحاب شديد، رغم أن نيللي كانت مترددة في البداية بقبول خوض تجربة المسرح لاول مرة. وكانت عبارة عن شحنة جديدة تضاف إلى رصيد نيللي من الخبرة ونمو الموهبة.
في هذه الأثناء فتحت أبواب الحظ أمام نيللي، عندما اختارها المخرج (محمد علوان) لتقوم بدور البطولة أمام الموسيقار محمد عبد الوهاب في المسلسل الإذاعي (شئ من العذاب). وكان المخرج ذكيا جدا عندما تعمد عدم إعلان اسم نيلي في الحلقات العشر الأولى حيث بدأ الناس يتساءلون من هذه الفتاة الدلوعة التي تمثل أمام عبد الوهاب.
تقول نيللي : (مع كل يوم بدأ التساؤل يزداد، واخذ الأستاذ محمد علوان يتلقى عشرات المكالمات الهاتفية تسأل عن اسم الممثلة التي تلعب الحلقات. ومع ازدياد التساؤلات ازداد علوان عنادا في عدم إذاعة اسمي وكل ما طلبه منى هو التركيز اكثر في ا لأداء).
وبقيت نيللي علي هذا الحال في ترقب شديد. إلى أن غير محمد علوان مقدمة الحلقات فقال نقدم إليكم الموسيقار محمد عبد الوهاب .. في حلقات شي من العذاب.. مع الموهبة الجديدة نيللي. فما كان من نيلي إلا الانخراط في بكاء عنيف من شدة الفرح.
وتضيف نيللي، وتقول : (نعم لقد كان ذلك اليوم بالفعل هو مولدي الحقيقي، ويشاء القدر أن يسمعني الناس قبل أن يروني. وربما تكون حالتي هي الحالة الوحيدة من هذا النوع، أن تنطلق نجمة عن طريق صوتها).
حقق لها هذا المسلسل الإذاعي الانطلاق السريع والشهرة العريضة. وتشاء الصدف أن يعرض فيلمها (المراهقة الصغيرة) الذي لا يزال في العلب، في نفس الوقت. ليقبل الجمهور علي مشاهدته بصورة منقطعة النظير حتى يتعرفوا علي بطلة حلقات، شئ من العذاب، البنت ذات الثلاثة عشر ربيعا.
بعد ذلك انهالت عليها العروض السينمائية، إلا أن اغلبها لم يكن يلائم عمرها الصغير، وهنا بدأت نيلي ترفض لتختار المناسب بالرغم من أن هذا الرفض قد أثر على حياتها الفنية في البداية. إلى أن جاءتها الفرصة المناسبة في فيلمها الثاني (نورا) عام 1967، كبطولة أمام كمال الشناوى، وتحت إدارة المخرج محمود ذو الفقار. ثم كان فيلم (إجازة صيف) عام 1967، أمام المليجي وفريد شوقي ومن إخراج سعد عرفة، وكانت فرصتها هذه كبيرة من حيث العمل مع هؤلاء العمالقة، واكتساب القليل من خبراتهم التمثيلية. بعدها اختيرت للتمثيل في فيلم (مجرم تحت الاختبار) عام 1968، من إخراج عبد المنعم شكري وتمثيل حسن يوسف وسهير المرشدى. ولما كانت قد التحقت وهى في سن الرابعة بمعهد خاص بالباليه، فقد أتاح لها هذا تأدية الأدوار الاستعراضية، حيث قدمت تابلوهات استعراضية من فيلم (نورا). بعد هذا الفيلم بدأت نيللي مرحلة أخرى هي مرحلة الانتشار السينمائي، وذلك عندما قالت في مذكراتها.. (كان الدافع الأساسي في ذلك الوقت لقبول أي فيلم هو تحقيق مزيد من الشهرة والانتشار لأثبت وجودي كممثلة).
فقدمت نيللي خمسة أفلام هي كالتالي (زوجة بلا رجل) عام 1969، للمخرج عبد الرحمن شريف، (صباح الخير يازوجتى العزيزة) عام 1969، لعبد المنعم شكري، وثلاثة أفلام للمخرج محمود ذو الفقار، وهى (أسرار البنات) عام 1969، (الحب سنة 70) عام 1969، (امرأة زوجي) عام 1975.
وتقول نيللي بعد أول تجربة زواج فاشل : (قررت ألا أفكر سوى في عملي وفني والحقيقة إن تجربة الزواج صقلتنى وجعلتني أفكر في تنويع وتطوير أدواري. ورأيت وقتها انه قد آن الأوان كي ابتعد عن أدوار البنت المراهقة الصغيرة، وبدأت اقدم نوعيات الأفلام التي تصور حياة الشباب الناضج. فقدمت مجموعة أفلام منها علي سبيل المثال، (مغامرة شباب، شباب في عاصفة، مذكرات الآنسة منال).
بعد ذلك بدأت نيللي مرحلة جديدة أخرى مع المخرج حسام الدين مصطفى، حيث أخرج لها خمسة أفلام وهى علي التوالى (عصابة الشيطان عام 1971، شياطين البحر عام 1972، الشحات عام 1973، قاع المدينة عام 1974، غابة من السيقان عام 1974)، وكانت هذه الأفلام هي الثمار الوحيدة لتجربة زواج فاشل. كانت نيللي تشعر دائما بأنها لم تقدم ما ترغب في تقديمه كفنانة استعراضية، فهذا اللون كان قليلا بل نادرا في الأعمال الفنية المصرية. وحاولت تقديم هذا اللون في مسرحية (كبارية) إخراج جلال الشرقاوى، كبطولة مع سناء جميل وعبد المنعم مدبولى. ولكن العمل لم ينل النجاح المرجو منه، وذلك لعدم الانسجام في العمل ما بين الاستعراض والدراما.. بالرغم من المبالغ الكبيرة التي صرفت على هذه المسرحية.
بعد هذه التجربة قدمت نيللي فيلمين هما (دنيا) عام 1974، و(سؤال في الحب) عام 1975، ولكن الفرصة الذهبية جاءتها بعد أن تلقت مكالمة هاتفية من التلفزيون يطلب منها فيها تقديم فوازير رمضان. في البداية تخوفت، ولم تعط إجابة شافية. تقول نيللي : (ظلت تجربة الفوازير القديمة عالقة في ذهني، فكنت أتهرب منهم كلما أتصلوا بي، وفي يوم عدت إلى منزلي مبكرا وبدأت أفكر بموضوعية.. لماذا لا أصقل حلمي القديم في الفوازير، حيث يتحول إلى عمل استعراضي ضخم، أكون أنا المنفردة به؟!). وبالفعل التقت نيللي مع مخرج الفوازير (فهمي عبد الحميد)، وشرح لها تصوره، وأحست فعلا أنها فرصة ذهبية فتفرغت تماما لتصوير الفوازير.
كان ذلك قبل خمسة عشر عاما، عندما نجحت فوازير رمضان نجاحا كبيرة.. واستمرت سنويا تقدمها مع فهمي عبد الحميد، بدرجة أنها حملت اسم نيلي واصبح يطلق عليها (فوازير نيلي).
تتحدث نيللي عن الفوازير، فتقول : (كان عملي أثناء الفوازير يشكل بالنسب إلي خسارة مادية، فقد كنت اقطع كل ارتباطاتي وأعمالي في السينما والمسرح لأتفرغ تماما للعمل في الفوازير. إضافة إلى أنها كانت تصرف كثيرا على الملابس والإكسسوارات التي ترتديها طوال مدة تقديم الفوازير). كل ذلك تشتريه من مالها الخاص، لدرجة أنها تقبل العمل في بعض الأفلام من اجل إيجاد مورد مالي تصرف منه على الفوازير. كل هذا لم يكن مهماً بالنسبة لنيللي، كانت تبحث دوما عن إعجاب الجمهور الذي لم يبخل عليها به، ويكفى أن الخطابات التي وصلت إلى التلفزيون تهنئه وتهنئ نيللي تصل أحيانا إلى خمسة عشر مليون خطاب من مصر وحدها عدا الدول العربية.

ولكن السؤال الذي طرح كثيرا فيما بعد هو.. لماذا اذن تركت نيلي الفوازير بعد كل هذا النجاح؟ تجيب نيللي بقولها : (من البداية أقول إن كل الشائعات التي ترددت حول هذا الموضوع لا صحة لها إطلاقا.. ولكن ببساطة وجهة نظري أنني قدمت خلال الأعوام الماضية كل ما يمكن تقديمه ولذلك قررت أن اترك مكاني وأنا في القمة، وأتيح الفرصة لزميلاتي ليقدمن مالديهن من فن).

أعمالها ..


الأعمال التليفزيونية


* الرمال الناعمة
* امرأة وثلاث وجوه
* برديس
* قصاقيص ورق
* إنها مجنونة مجنونة

أهم الأعمال السينمائية

* الحرمان
* رحمة من السماء
* عصافير الجنة
* حتى نلتقى
* توبة
* هي والرجال
* اجازة صيف
* نورا
* مجرم تحت الاختيار
* اللص الظريف
* صباح الخير يازوجتى العزيزة

* دلع البنات
* المشاغبون
* المراهقة الصغيرة
* بيت الطالبات
* انا الدكتور
* الرجل الذي فقد ظله
* زوجة بلا رجل
* اسرار البنات
* الحب سنة 70
* لا لا ياحبيبى
* مغامرات شباب
* مذكرات الآنسة منال
* شياطين البحر
* كلمة شرف
* يوم واحد عسل
* امرأة زوجى
* شباب في العاصفة
* عصابة الشيطان
* ملوك الشر
* غدا يعود الحب
* مدينة الصمت
* ذكرى ليلة حب
* دنيا
* قاع المدينة
* الحب والصمت
* الشحات
* نساء الليل
* عايشين للحب
* غابة من السيقان
* سؤال في الحب
* صائد النساء
* العاشقات
* نساء ضائعات
* امرأتان
* شلة الأنس
* البنت الحلوة الكدابة
* الدموع في عيون ضاحكة
* الحساب يامدموازيل
* عيب يالولو يالولو عيب
* خطيئة ملاك
* طائر الليل الحزين
* عذراء ولكن
* العذاب امرأة
* الاعتراف الأخير
* اهلا ياكابتن
* الوهم
* شفاه لاتعرف الكذب
* دندش
* لحظة ضعف
* الغول
* العاشقة
* مع تحياتى لأستاذى العزيز
* حادث النصف متر
* النشالة
* قط الصحراء
* ميكانيكا

الفوازير


قامت نيللي ببطولة فوازير رمضان على مدى أعوام كثيرة، وقدمتها بعده أسماء وأفكار مثل:

* فوازير أنا وأنت فزورة.
* فوازير صورة و30 فزورة.
* فوازير عروستي.
* فوازير الخاطبة.
* فوازير أم العريف.
* فوازير عالم ورق.
* فوازير الدنيا لعبة.
* فوازير صندوق الدنيا
* فوازير زى النهاردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://montdana.hooxs.com
sima sika
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 167
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 31/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم طفل ممثل   الأربعاء مارس 30, 2011 4:56 pm

إكرام عزو ..





أربعة يا ماما أربعة!!

"عائلة زيزي" .. زيزي أو إكرام عزو التي لعبت بطولة واحدا من أهم الأفلام الكوميدية في تاريخ السينما المصرية واستطاعت أن تتفوق بخفة دمها المدهشة وتظهر عملاقة وسط العمالقة سعاد حسني، فؤاد المهندس، أحمد رمزي وعقيلة راتب.

قدمت إكرام فيلما آخرا مهما هو " السبع بنات " مع سعاد حسني، نادية لطفي، زيزي البدراوي وحسين رياض.




ممثلة مصرية ولدت مايو 1951 م و توفت 13 يونيو 2001 م و قد اشتهرت كطفلة ، ولدت فى أسرة عملت بناتها كطفلات فى السينما ، منهن ميرفت وأخوها رفعت. اعتزلت السينما بعد أن ألتحقت لمعهد البالية.


أعمالها ..


1) الزوج العازب (1966) ...الطفلة نعناعة
2) الرسالة الاخيرة [ب] (1964)
3) عائلة زيزى (1963) ...زيزى
4) يوم الحساب (1962)
5) إمرأة فى دوامة (1962)
6) هذا الرجل أحبه (1962)
7) غداً يوم اخر (1961)
Cool لا تذكرينى (1961)
9) السبع بنات (1961)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://montdana.hooxs.com
ana tota ana



عدد المساهمات : 15
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم طفل ممثل   السبت أبريل 16, 2011 10:43 am

كلهم على بعض حلوين بالذات فيروز
cat
(بس ليش وقفتى الردود)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كل يوم طفل ممثل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلى الاوقات :: الاقسام :: من نجم اليوم :: احلى ستار صغار-
انتقل الى: